• الصلاة القادمة

    الفجر 06:14

 
news Image

لم تشبع طرق محافظة الشرقية من الدماء التى تسيل عليها يوميا، نتيجة الإهمال والمتعمد من نظام العسكر، لحصد مزيدا من أرواح المصريين، دون تدخل من جانب مسئولي الانقلاب لصيانتها وعمل مطبات اصطناعية، لتخفيف السرعة.

ونرصد في هذا التقرير أبرز حوادث الطرق التي وقعت بمراكز الشرقية منذ بداية شهر مارس الجاري:

الزقازيق

لقي شخصان مصرعهما، اليوم الثلاثاء، إثر حادث تصادم سيارة ودراجة بخارية، بطريق الزنكلون الجديد أمام قرية الزنكلون، بمركز الزقازيق.

وأفاد شهود عيان بوقوع حادث تصادم بطريق الزنكلون الجديد أمام قرية الزنكلون بنطاق المركز.

وتبين أن أطراف الحادث كل من السيارة رقم 239 أتوبيس خاص قليوبية " فر قائده هاربًا تاركًا السيارة " ودراجة بخارية " قيادة" عبد الحميد م ع " 55 عاما عامل زراعي ومقيم بذات الناحية بسبب السرعة الزائدة لقائد للسيارة.

وأسفر الحادث عن وفاة كل من قائد الدراجة البخارية و" أنس ا م غ" 42 عاما مشرف فني بشركة مياه الشرب والصرف الصحي ومقيم بذات الناحية " مستقل الدراجة البخارية خلف قائدها ".

العاشر من رمضان 

لقي سائق مصرعه، أمس الإثنين، فيما أصيب 10 ركاب إثر حادثي تصادم وقعا بالطريق العام" بلبيس- العاشر من رمضان".

ووقع حادث تصادم بطريق بلبيس – العاشر، أمام مصر النور، بين سيارة ملاكي وسيارة رحلات، أسفر الحادث عن إصابة 4 أشخاص.

وأعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، صباح أول أمس الأحد، مصرع مواطن وإصابة 5 آخرين في حادث سير بمدينة العاشر من رمضان.

وأكد خالد مجاهد، المتحدث باسم صحة الانقلاب، أن الحادث أسفر عن وفاة مواطن وإصابة 5 آخرين أثر انقلاب سيارة "ميكروباص" بالطريق الإقليمي بلبيس العاشر تجاه العاشر.

ونقلت سيارات الإسعاف الضحايا إلى مستشفى التأمين الصحي بالعاشر من رمضان.

أبوحماد

كما لقي 4 أشخاص على الأقل مصرعهم، وأصيب آخرين، صباح أول أمس الأحد، إثر وقوع حادث أليم أمام قرية العباسة بطريق "بلبيس-أبوحماد"، وتم نقل الوفيات والمصابين إلى مستشفى الجامعة بالزقازيق.

وتبين أن من بين القتلى سائق السيارة ويدعى سعيد علي عبدالله، بجانب المهندس أحمد عبدالله مقيم بمنشأة العباسة، ولم يستدل على باقي الوفيات حتى الآن.

منيا القمح 

لفظ طفل أنفاسه الأخيرة، يوم الإثنين 5 مارس الجاري، بعد أن صدمه جرار زراعي أثناء خروجه من المدرسة، في سنهوا بمركز منيا القمح.

وأفاد شهود عيان بمصرع "فتحي.ع.ا" 8 سنوات بالصف الثاني الابتدائي، بمدرسة حمادة حسني الابتدائية بقرية سنهوا.

وتبين أنه أثناء خروج الطفل من المدرسة في نهاية اليوم الدراسي، للعودة لمنزله، صدمه جرار زراعي، وتم ضبط قائد الجرار وأحيل إلى النيابة التى أمرت بحبسه أربعة أيام على ذمة التحريات.

واتهم والد التلميذ إدارة المدرسة بالإهمال نتيجة صرف التلاميذ قبل الموعد المحدد، وقال الأب المكلوم:"منهم لله ابنى ضنايا دهسه جرار قدام المدرسة، والمدرسة أخرجت التلاميذ قبل الموعد المحدد بساعة، ابنى راح لكن مش هسيب حقه يروح، ويجب محاكمة السائق وإدارة المدرسة".

ويضيف أنه أثناء كتابة المحضر حاول أحد المدرسين إثبات الواقعة أنها بعد انتهاء اليوم الدراسي، وهو ما رفضته، وطالبت إثبات توقيت المكالمة التي تلقيتها والتي كانت قبل انتهاء اليوم الدراسى بنصف ساعة، بالإضافة إلى أن وقت الحادث اشتبهوا فى نجلي أنه تلميذ آخر وعندما حضرت أسرة هذا التلميذ تبين أنه ليس هو، ما يشير أيضا إلى أن الحادث على الأقل كان قبل المكالمة التى تلقيت بها الخبر بنصف ساعة أخرى، أى هناك ساعة قبل انتهاء اليوم الدراسى.

أبو كبير

وفي 7 مارس الجاري، أصيب 18عاملًا زراعيا، إثر تصادم سيارة ميكروباص مع أخرى نصف نقل كانت تقل عمالًا، بطريق الموت "أبو كبير – فاقوس".

وقال الدكتور عبد المنعم شوالي، مدير مستشفى أبو كبير المركزي، إن المستشفى استقبل 11 حالة من المصابين، بينما الباقي تم تحويله إلى مستشفى فاقوس.

وأضاف شوالي، أن معظم الإصابات عبارة عن كسور وجروح في العظم، وتم تحويل حالتين فقط إلى المستشفى الجامعي، وهما حالة نزيف بالمخ وأخرى كسر بالفخد.

ههيا

ولقي مواطنان مصرعهما، صباح أمس الإثنين 12 مارس، فيما أصيب 10 آخرون بكدمات، إثر حادث تصادم بالطريق العام" ههيا- الزقازيق".

واستقبل مستشفى ههيا المركزي جثتين و10 مصابين، إثر انقلاب سيارة ميكروباص بالطريق العام "ههيا- الزقازيق" أمام قرية صبيح.

ديرب نجم

أصيب 4 أشخاص، مساء أمس الاثنين 12 مارس، إثر حادث تصادم سيارة وتوك توك، على طريق برمكيم بمدينة ديرب نجم .
 
تبين تصادم سيارة نصف نقل بيضاء اللون، بتوك توك على الطريق المؤدى إلى قرية برمكيم أمام محلج القطن، وتمكن الأهالي من استخراج بعض الأشخاص من داخل السيارة تم نقلهم للمستشفى العام.
 
وتبين أن المصابين هم: «حشمت مصطفي السيد»47 سنة من قرية دبيج، أصيب بكدمات بالرأس وجروح قطعية وسحجات بالعين اليسري، و«محمد فراج عبدالوهاب» 40 سنة من قرية دبيج، بإصابته بنزيف من الأنف وسحجات بالجسم، و«مصطفي عيد الشاذلي» 35 سنة من قرية عودة سالم، فاقد للوعي واستباه بنزيف بالمخ تحت الملاحظة.

 

 

أضف تعليقك