• الصلاة القادمة

    الظهر 18:13

 
news Image

شارك عشرات من أبناء الجالية المصرية، بينهم إعلاميون وحقوقيون، الأربعاء، في وقفة أمام القنصلية المصرية في إسطنبول؛ احتجاجًا على إعدام الشهداء التسعة الأبرياء من شباب مصر اليوم بهزلية اغتيال "النائب العام".

وطالب المشاركون في الوقفة التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، ووقف تنفيذ أحكام إعدام أخرى صدرت بحق بحق النشطاء المعارضين. 

ورددوا هتافات منددة بالسيسي وبالحكم العسكري، ودعت جميع القوى للتوحد لإسقاط الانقلاب. 

وناشدوا العالم "التحرك من إجل الإنسان في مصر"، وكذلك المنظمات الحقوقية الدولية للضغط على الحكومة لتضغط بدورها على نظام السيسي لوقف سياسة الإعدامات الجماعية.

وفي صباح الأربعاء، نفذت سلطات الانقلاب الدموي جريمة الإعدام بحق تسعة من شباب مصر البريء رافضي الانقلاب.

وقالت صحف مصرية: إن مصلحة السجون نفذت أحكام الإعدام بحق كل من المعتقلين، أحمد طه، وأبو القاسم محمد، وأحمد جمال حجازي، ومحمود الأحمد، وأبو بكر السيد، وعبد الرحمن سليمان، وأحمد محمد، وأحمد محروس سيد، وإسلام محمد.

أضف تعليقك