• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

تحل اليوم الذكرى الثالثة لوفاة الشيخ والعالم محمد الرواي، في مثل هذا اليوم 7 رمضان 1437 هجريا، الذي رحل عن عالمنا بعد حياة مليئة بالمواقف الإنسانية المتحيزة للحق، منذ عهد عبد الناصر حتى انقلاب 3 يوليو 2013، والذي قاده السيسي.

نشأته:

نشأ الشيخ الجليل محمد الراوي يتيما في بيئة دينية، ولد في قرية " ريفا" بمحافظة أسيوط 1 فبراير 1928، وتربي علي حفظ القرآن مع خاله ووالد زوجته الشيخ محمد فرغلي أحد قيادات الإخوان المسلمين الذي أعدم عام 1954 وكان مقتله سببا في أن يخرج الراوي من مصر إلي نيجيريا بعد أن تزوج ابنة عمه التي كان عمرها آنذاك 13 عاما ثم سافر بها إلي السعودية ليستقرا بها ربع قرن أكمل فيه دراسته الدينية وكذلك أكملت زوجته دراستها الجامعية في أصول الدين. 

درس الشيخ الجليل وتخرج من جامعة الأزهر الشريف وكان عضوا في مجمع البحوث الإسلامية بمصر و وعضو هيئة كبار العلماء المسلمين ، كما عين رئيس قسم التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض . 

يرى الشيخ الراوي أن أفضل الدعاء هو ما خرج من القلب فهو لا يؤمن بمن يستحضر التقوي في علاقته مع الله أمام الناس ولا يريحه أن يقوم بتحضير الدعاء ليقوله علنا أمام الناس لأن القرآن يغني عن تحضير الدعاء فهو يدخل سامعه في حالة دينية خاصة يستشعر فيها كل ما يريد أن يقوله.

 ويؤكد أن أصحاب الأصوات الندية لهم فضل كبير في تقوية العلاقة مع الله، ومن أفضل الأصوات عنده صوت الشيخ محمد صديق المنشاوي الذي كان علي صوته ينتقل إلي حالة إيمانية داخلية قوية تجعله هائما في معاني القرآن لأن العلاقة مع الله تستوجب استحضار أثر الخالق في المخلوق. 

حياته العلمية:

حفظ الشيخ الجليل القرآن الكريم في سن مبكرة في القرية. حيث كانت المعاهد الأزهرية لا تقبل الطالب في السنة الأولى إلا بحفظ القرآن الكريم كله. ويبقى الطالب في المعهد تسع سنوات، أربع سنوات في القسم الابتدائي وخمس سنوات في القسم الثانوي. وبعد الانتهاء من الدارسة في معهد أسيوط تقدم إلى كلية أصول الدين بالقاهرة وحصل منها على الشهادة العالية عام 1954م حصل على الشهادة العالمية مع تخصص التدريس من كلية اللغة العربية – جامعة الأزهر عام 1956م 

عمل الشيخ الجليل بعد تخرجه بقسم الدعوة في وزارة الأوقاف ثم أصبح مفتشا عاما في مراقبة الشؤون الدينية بعد مسابقة عامة لجميع المفتشين كان ترتيبه الأول على الناجحين نقل بعدها إلى مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة وعمل بالمكتب الفني بالمجمع. ابتعث من قبل الأزهر الشريف إلى نيجيريا لتدريس اللغة العربية وعلوم القرآن. طلب لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وانتقل إليها بداية من العام الدراسي 1390* 1391هـ واستمر بها مدة تزيد على خمس وعشرين سنة عمل خلالها في: 

كلية اللغة العربية – مدرسا للتفسير والحديث كلية العلوم الاجتماعية – من بداية إنشائها ساهم في قيام كلية أصول الدين – وعمل بها أستاذا للقرآن وعلومه ورئيسا لقسم القرآن أكثر من ثلاثة عشر عاما ساهم في إنشاء المعهد العالي للدعوة الإسلامية وقام بإلقاء المحاضرات فيه وأشرف على بعض رسائل الماجستير للذين أكملوا الدراسة فيه، كما أشرف على كثير من الرسائل العلمية ما بين ماجستير ودكتوراة في كلية أصول الدين وغيرها من كليات الجامعة. 

اشترك الشيخ الجليل في مناقشة كثير من الرسائل العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة الملك سعود. 

تحدث الراوي ذات مرة باقتضاب عن تلك الفترة في أحد البرامج التلفزيونية، قائلا إنه بحكم وجوده في السجن الحربي كان يعلم جيدا ما كان يدور فيه، ويتذكر جيدا اليوم الذي واجه فيه حمزة البسيوني مدير السجن الحربي، وجمع عددا كبيرا من المصاحف وقام بإحراقها أمام أعيننا جميعا.

دعم الشيخ الجليل الرئيس محمد مرسي ودافع عن سياساته ومواقفه، وانتقد الذين حرضوا عليه ووقفوا له بالمرصاد، كما عرف بدفاعه عن شباب الثورة، ومطالبته للذين قتلوا الثوار بالتوبة عن طريق تقديم أنفسهم للقصاص حتى يطهروا أنفسهم من دماء من ظلموهم.

عارض الشيخ الجليل، محمد الراوي للانقلاب حيث مارس عليه النظام المصري بقيادة السيسي التضييق، حتى توفي في 2 يونيو عام 2017.

أضف تعليقك