• الصلاة القادمة

    العصر 20:40

 
news Image

اهتمت صحف القاهرة الانقلابية، اليوم الثلاثاء 14 مايو 2019، وغيرها من الصحف المستقلة، بمتابعة العديد من القضايا المحلية والدولية.

فأبرزت صحف الانقلاب صورة سوداوية للمشهد الإقليمي، حيث تشهد المنطقة فوضى عارمة واضطرابات كبيرة؛ فعلى تخوم الخليج العربي تدق طبول الحرب؛ فالولايات المتحدة الأمريكية تحشد أفضل ما في ترسانتها العسكرية من أجل تأديب إيران لإجبارها على الانصياع لمخططات واشنطن وتمرير صفقة القرن في هدوء، وقيام تركيا بأكبر مناورات عسكرية في تاريخها.

لكن السيسي لم يجد شيئًا يستحق الاهتمام سوى التركيز على أزمة “القمامة” التي تفاقمت في عهده، وراحت تنشر الروائح الكريهة والأمراض المعدية في كل مكان، ربما هروبًا من عدم القدرة على مواجهة نزعات التوسع في الغزو لدى الإدارة الأمريكية، وسط مخاوف من اندلاع حرب تفضي إلى ارتفاع جنوني في أسعار النفط، وهو ما ينعكس بالطبع على الوضع الداخلي في مصر، التي سنت قانونًا بتحرير أسعار الوقود، ما يعني توقع اندلاع أكبر موجات غلاء فاحش على الإطلاق في تاريخ مصر، تفوق ما جرى في أعقاب كارثة التعويم في نوفمبر 2016م.

إلى ذلك فقد اهتمت صحف النظام بفشل منظومة التعليم، وذلك بفشل تجربة التابلت، والاهتمام بتطوير الضرائب من أجل تحصيل مزيد من الجباية والإتاوة من جيوب الشعب المسكين الذي يتم سحقه بلا رحمة أو شفقة.

فيما حذرت بريطانيا من «صراع» أمريكى ــ إيرانى.. وفتور أوروبى تجاه زيارة بومبيو.. كما تعرضت ناقلتى نفط سعوديتين لهجوم قبالة الإمارات وسط تنديد عربي وعالمي بالحادث.

وزعم رئيس لجنة الخطة والموازنة ببرلمان العسكر؛ أن مؤشرات الموازنة الجديدة إيجابية، مضيفا أن 270 مليار جنيه لبرامج الحماية الاجتماعية وإقرار زيادة الأجور والعلاوات والمعاشات أول يوليو.

فيما دعا الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، محذرا من أنّ الهجوم العسكري الذي يقوده اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس “يهدد الأمن الدولي”، وذلك في بيان للاتحاد، عقب اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء، حضره رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج، الموجود في بروكسل حاليا في إطار جولة أوروبية. وطالب الاتحاد “جميع الأطراف في ليبيا بوقف فوري لإطلاق النار والمشاركة مع الأمم المتحدة لضمان وقف كامل وشامل للأعمال العدائية”.

وفي وقت تشهد منطقة شرق المتوسط توترات كبيرة، بسبب تقاسم الثروة النفطية، أعلنت تركيا عن بدء مناورات بحرية هي الأكبر منذ تأسيس الجمهورية التركية قبل 96 عاما، باسم “ذئب البحر”، في 3 بحار، على أن تستمر حتى 25 مايو الجاري. وعلى الرغم من أن المناورات مجدولة، إلا أن توقيت إجرائها جاء في وقت تتصاعد فيه أزمة التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، بين تركيا من جهة، ودول المنطقة، إضافة إلى أوروبا وأمريكا من جهة أخرى، حيث اعترضت دول المنطقة على بدء تركيا قبل أيام عمليات التنقيب في المياه التابعة للشطر الشمالي من قبرص.

وفي السودان، أعلنت لجنة الأطباء المركزية عن مقتل متظاهر وإصابة 15 آخرين أثناء محاولات “مليشيات النظام الساقط” فض اعتصام القيادة العامة للجيش في الخرطوم، بينما قال المجلس العسكري الانتقالي إن الأحداث أسفرت عن سقوط قتيل من إدارة الشرطة العسكرية وإصابة ثلاثة آخرين. واتهم المجلس في بيان له “مجموعات مسلحة غير سعيدة بالتقدم في سبيل التوصل إلى اتفاق نهائي بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير، بإطلاق النار في مواقع الاحتجاجات والتحريض على العنف”.

وفي سياق مغاير، قتل حارس كنيسة مار مرقس بشبرا الخيمة كاهنًا رميا بالرصاص حيث أطلق حارس كنيسة مار مرقس المنشية بشبرا 5 رصاصات أردت كاهن الكنيسة القمص مقار سعد قتيلا في الحال؛ وأرجع شهود عيان الواقعة إلى وجود خلافات شخصية بين المتهم كمال البالغ من العمر 50 عاما وبين الكاهن، مما دفعه إلى ارتكاب هذا العمل الجنوني رغبة منه في الانتقام.

 

أضف تعليقك