• الصلاة القادمة

    العصر 20:40

 
news Image

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة عشرات المواطنين في اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص على المشاركين في "مليونية العودة وكسر الحصار" في ذكري النكبة، على حدود قطاع غزة

وقالت الوزارة: إن حصيلة القمع الصهيوني بلغ 65 إصابة بالرصاص منهم صحفيان و22 طفلا و5 سيدات، مشيرة إلى وجود عشرات حالات الإصابة بالاختناق، فيما ذكرت مصادر إعلامية مشاركة حشود كبيرة من الفلسطينيين في فعاليات المليونية.

هذا وسادت حالة من الذعر داخل الكيان الصهيوني؛ حيث كثف جيش الاحتلال من وجوده في محيط قطاع غزة، وذكرت الإذاعة الصهيونية أن الجيش كثف وجوده في المنطقة المحيطة بقطاع غزة وأغلق اعتبارا من صباح اليوم محاور طرق قريبة من السياج الأمني المحيط بالقطاع.

وأضافت أنه تم الإيعاز إلى سكان المستوطنات المجاورة للقطاع بتوخي الحيطة والحذر من بالونات حارقة ومفخخة قد تطلق من القطاع، مشيرة إلى تخويل ما يسمى بقادة الكتائب في جيش الاحتلال وليس قادة الألوية بصلاحية إصدار الأوامر بالشروع في إطلاق النار.

وفي الضفة، أحيا الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني في رام الله والخليل وقلقلية، الذكرى الـ71 للنكبة، ودوت صافرة الإنذار وقف خلالها المشاركون صامتين 71 ثانية، في دلالة رمزية على مرور 71 سنة على نكبة أبناء شعبنا وتهجيرهم القسري من بيوتهم وأراضيهم.

وأحيا الطلاب الفلسطينيون في جامعة "تل أبيب" الأربعاء الذكرى الـ71 للنكبة وذلك للسنة الثامنة على التوالي، وأقيمت مراسيم إحياء ذكرى النكبة في ساحة "أنطين" بمشاركة قوى طلابية عربية، وقيادات سياسية والنواب إمطانس شحادة، أيمن عودة، يوسف جبارين، عايدة توما سليمان، عوفر كسيف، ورئيس لجنة المتابعة محمد بركة، ورفع الطلاب الأعلام الفلسطينية وارتدوا الكوفيات والقمصان السوداء بدون أي رموز أو أعلام حزبية.

وحاول متطرفون من اليمين الصهيوني عرقلة مسار إحياء ذكرى النكبة، وتجمهروا قرب المكان الذي جرت فيه مراسم إحياء ذكرى النكبة محاولين استفزاز الطلاب العرب ومنع إحياء ذكرى النكبة.

أضف تعليقك