• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

أكد مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية ومقره "نيويورك" أن خبراء المجلس ومسؤولى الأمن القومي والدبلوماسيين والمحامين الحكوميين يعترضون على (التصنيف) المحتمل لجماعة الإخوان المسلمين واعتبارها منظمة ارهابية من جانب ادارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال المجلس إنهم يؤكدون أن جماعة الإخوان المسلمين لا تتأهل بموجب القانون لهذا التعيين، وأن هذا التعيين سيعقد الدبلوماسية الأمريكية في العديد من البلدان ذات الأحزاب السياسية التي لها جذور في الحركة.

وفي مقال على موقع مجلس العلاقات الخارجية الامريكية للباحث زاكاري لوب تحت عنوان "ضم الإخوان المسلمين لقائمة "بلاك ليست" الدبلوماسية: ماذا يجب أن تعرف". قال إن تصنيف الحركة المنتشرة بمنظمة إرهابية أجنبية يمكن أن يوسع هدف القائمة السوداء ويعقد عمل الدبلوماسيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال الباحث إن إدارة ترامب التي اعتنقت دعوة السيسي لتنصيف الإخوان المسلمين "إرهابية" في زيارة الأخير للولايات المتحدة لم تقدم، بيانًا علنيًا على أي أساس تدعي ذلك التنصيف لجماعة الإخوان المسلمين، أو إلى أي مدى يمكن أن يكون التعيين واسع النطاق، موضحة أن ذلك سيكون قرار وزير الخارجية، ولكن يجب أن تفي المجموعة المعينة بثلاثة معايير للتصنيف: أن تكون منظمة أجنبية. وتشارك في الإرهاب، أو لديها القدرة والنية للقيام بذلك، وأن يكون نشاطها الإرهابي يهدد الأمن الأمريكي.

أضف تعليقك