• الصلاة القادمة

    الظهر 18:13

 
news Image

أدانت منظمة العفو الدولية، الجمعة، توقيف سلطات الانقلاب ناشطين بارزين، معتبرة ذلك “يثير مخاوف من حملة جديدة لاستهداف المعارضة السلمية في البلاد”.

جاء ذلك في بيان للمنظمة، عقب أيام من توقيف المحامي وعضو حركة الاشتراكيين الثوريين هيثم محمدين، ومصطفى ماهر، شقيق عضو حركة 6 أبريل أحمد ماهر، الإثنين والثلاثاء الماضيين، وقررت نيابة أمن الدولة اليوم حبس كل منهما لمدة 15 يوما على خلفية اتهامات لا أساس لها من الصحة، بعد ان قامت قوات الأمن باحتجازهم بعزلة عن العالم الخارجي. وطالبت “العفو الدولية” السلطات بالإفراج الفوري وغير المشروط عنهما، بحسب بيان للمنظمة عبر حسابها.

وأبدت المنظمة مخاوف من أن “سلطات الانقلاب ربما تشرع في حملة جديدة تستهدف المعارضة السلمية أو الأفراد الذين لهم تاريخ من النشاط”.

وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة: إن “الاعتقالات الأخيرة أشعلت مناخ الخوف بين الناشطين المستقلين ومنظمات حقوق الإنسان، بشأن الاعتداء المتجدد على الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي”.

أضف تعليقك