• الصلاة القادمة

    الظهر 19:35

 
news Image
Dec 02 19 at 09:11 PM

استقبل رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور، اليوم الملياردير الإماراتي خلف الحبتو، والمعروف عنه بالدفاع عن الكيان الصهيوني "والتطبيع" في كل المحافل التي يحضرها.

وتأتي زيارة خلف الحبتور للنادي الزمالك، بعد يوم من زيارة مرتضى منصور إلى منزل رجل الأعمال والملياردير الإماراتي في القاهرة.

ونشر الحبتور مقطع فيديو لاستقبال رئيس الزمالك المصري، على صفحته الرسمية بتويتر، بتعليق قال فيه: "سعدت باستقبال المستشار مرتضى منصور في منزلي في القاهرة".

وأثارت تلك الزيارة غضب جماهير نادي الزمالك خاصة وإنها تأتي بعد 4 أيام من حواره مع صحيفة صهيونية ودعوته الدول الخليجية بالاستفادة من "إسرائيل" سياسياً واقتصادياً.

وقال الحبتور: "العرب واليهود أبناء عمومة، ومن الغباء أن يقاتلوا بعضهم بعضاً، ولدي رغبة أنت تتكون علاقة مفتوحة بين الإمارات وإسرائيل".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نص‏‏‏‏

ولم تكن هذه هي المرة الأولي التي يدعو فيها الحبتور للتطبيع مع الدولة العبرية؛ إذ قال في فيديو مسجل بثه على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً: "إننا نريد سلاماً مع إسرائيل حتى لو رفضت"، لأنها "موجودة وهي بمثابة الأمر الواقع، وعلينا التعامل معها".

وفي أغسطس الماضي أبدى رجل الأعمال الصهيو إمراتي استياءه من عدم توجيه دول مجلس التعاون الخليجي ضربات لمواقع المقاومة التي وصفها بأنها "تابعة لإيران"، في الوقت الذي "تتولى فيه إسرائيل ضربها" على حد تعبيره.​

 

وفي مارس الماضي أثار رجل الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور، جدلا واسعا في وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أشاد بـ"الديمقراطية الحقيقية" في كيان الاحتلال الاسرائيلي.

 

 

ووجه النشطاء اتهامات وهجوم لاذعا لرئيس نادي الزمالك، لاستقباله "سفير التطبيع" كما أطلقوا عليه، حيث قاموا بنشر الفيديوهات وصور تثبت دعمه للكيان الصهيوني، كما طالبوا الزمالك بالاعتذار للشعب الفلسطيني.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نص‏‏‏‏

جدير بالذكر أن تصريحات الحبتور الأخيرة تأتي متناغمة مع مواقف أبوظبي من دولة الاحتلال، إذ شهدت الفترة الأخيرة تبادلاً للزيارات وعقد اجتماعات بين مسؤولين في "تل أبيب" وأبوظبي.

وكان وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، زعم "حق" دولة الاحتلال في الدفاع عن نفسها إزاء تهديدات من إيران وحزب الله، اللذين تعدهما دول عربية داعمين رئيسين للإرهاب بالمنطقة.

 
 

أضف تعليقك