• الصلاة القادمة

    الظهر 19:35

 
news Image
منذ ثانية واحدة

في تصعيد جديد للواقعة التي أثارت الرأي العام، المعروفة إعلامياً بـ"أزمة الوزير والصحفيين في سقارة"، تقدم أكثر من 200 صحفي مصري من مختلف المؤسسات الصحفية القومية والحزبية والخاصة، بمذكرة إلى نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة، حملت رقم 5848، للمطالبة باتخاذ الإجراءات الحاسمة نحو اعتذار وزير السياحة والآثار، خالد العناني عما بدر منه من إهانات وادعاءات غير مسؤولة، تجاه مجموعة من صحفيي الملف الهام للاقتصاد القومي المصري، الذين يمثلون وكالة أنباء الشرق الأوسط، وصحف "الأهرام"، و"الجمهورية"، و"الأخبار المسائي"، و"روز اليوسف"، و"الوفد"، و"النهار"، و"البوابة نيوز"، و"البورصة"، و"المال"، و"الفجر"، و"مصراوي" وغيرها، وكذلك إقالة مستشارته الإعلامية نيفين العارف من منصبها، لسوء تعاملها مع الصحفيين، ومحاسبتها نقابيا كونها عضوا في نقابة الصحافيين لعملها صحفية في مؤسسة الأهرام.

وشدد الصحفيون الذين تصدوا لإهانات الوزير ومستشارته الإعلامية، عبر الشكوى الرسمية الأولى لنقابة الصحافيين، في بيان حمل رقم 6، على تمسكهم بموقفهم المعلن منذ بداية الواقعة المعيبة والمخجلة لفاعلها، مطالبين نقيب الصحافيين وأعضاء المجلس بالكشف علانية للرأي العام عن أسباب التأخر في تنفيذ الخطوات المناسبة حيال تلك الأزمة للحفاظ على كرامة الصحفيين.

أضف تعليقك