• الصلاة القادمة

    الفجر 13:05

 
news Image
Apr 20 21 at 12:00 PM

كشفت وزارة الري في حكومة الانقلاب عن انخفاض قدره 20 مليار متر متوقع في كميات المياه خلال شهرين بسبب الملء الثاني لسد النهضة.

وقال المهندس محمد غانم المتحدث باسم وزارة الري، إن إثيوبيا لا تزال تقوم بالإجراءات الأحادية فيما يتعلق بالملء الثاني لسد النهضة، بدون موافقة دولتي المصب، مشيرا إلى أن القانون الدولي يلزم أي دولة من دول المنابع بعدم إجراء أي منشآت على أي نهر دولي دون موافقة دول المصب.

وأكد المتحدث باسم وزارة الريأن الجانب الإثيوبي يفتح المخارج المنخفضة بسد النهضة الإثيوبي، وذلك تمهيداً لتجفيف الجزء الأوسط من السد، للبدء في أعمال التعلية، لتنفيذ عملية الملء للعام الثاني لسد النهضة.

وأشار متحدث وزارة الري، إلى أن حديث الجانب الإثيوبى بأن المخارج المنخفضة وعددها (2) فتحة قادرة على إمرار متوسط تصرفات النيل الأزرق، هو إدعاء غير صحيح، حيث إن القدرة الحالية للتصرف لا تتعدى 50 مليون م3/ يوم لكلا الفتحتين، وهى كمية لا تفي بإحتياجات دولتي المصب ولا تكافئ متوسط تصرفات النيل الأزرق، مشيرا إلى أنه مع انخفاض المنسوب قد تصل لـ20 مليون فقط.

وأوضح محمد غانم، أن مع نهاية الشهر قد لا تصل الكمية التي يتم تمريرها إلى مليار متر مكعب في حين أن متوسط كميات المياه التي تصل إلى مصر خلال شهري يوليو وأغسطس، تصل إلى 22 مليار، موضحا أن الفتحتين سيسمحان فقط بمرور 2 مليار متر فقط.

أضف تعليقك