• الصلاة القادمة

    الظهر 19:35

 
news Image
Jul 19 21 at 02:57 PM

اقتحم عشرات المستوطنين، صبيحة يوم عرفة، ساحات المسجد الأقصى المبارك، في تصعيد جديد، وسابقة خطيرة.

وأغلقت قوات الاحتلال الخاصة، والتي وفرت الحراسة الكاملة للمقتحمين، اليوم الإثنين، أبواب المصلى القبلي في المسجد الأقصى، ولاحقت المصلين في ساحات "الأقصى" واعتقلت عددًا منهم.

وأطلقت قوات الاحتلال، طائرة مسيّرة فوق المصلى المرواني، ورافقت المستوطنين؛ لتأمين الاقتحام، وحاول المصلون التعبير عن رفضهم لاقتحام "الأقصى" برفع أصواتهم بالتكبير.

وأمس الأحد، اقتحم أكثر من ألف و500 مستوطن، المسجد الأقصى المبارك بدعوة من جماعات يهودية متطرفة، في ذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل".

وأغلق جنود الاحتلال الصهيوني أبواب المصلى القبلي، وحاصروا المصلين داخله، واعتقلوا بعض المصلين منه، كما أطلقوا قنابل الغاز على المتواجدين بداخله.

وأخرجت قوات الاحتلال، المصلين بالقوة من المسجد الأقصى، وأبعدوهم إلى خارج باب حطة، وفرضت إجراءات أمنية مشددة على أبواب المسجد الأقصى ومداخل البلدة القديمة؛ لحراسة اقتحامات اليهود المتطرفين.

وقطعت قوات الاحتلال الصهيوني أسلاك مكبرات الصوت داخل المسجد الأقصى المبارك.

وأوصى رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني نيفتالي بينيت، باستمرار تأمين اقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى المبارك، التي دعت لها جماعات متطرفة فيما يسمى بـ"ذكرى خراب الهيكل".

وبحسب بيان صدر عن مكتب بينيت، الأحد، فقد أجرت حكومة الاحتلال الصهيوني تقييما مع وزير الاحتلال لما يسمى بـ"الأمن الداخلي" عومر بارليف، وقائد شرطة الاحتلال يعكوف شفتاي فيما يتعلق بالأحداث في المسجد الأقصى المبارك.

ووجه بينيت باستمرار اقتحامات المستوطنين للأقصى بشكل "منظم وآمن مع الحفاظ على النظام في المكان"، بحسب البيان.

أضف تعليقك